علاج تضخم البروستاتا أ.د محمد شاكر

01000087892

رقم التسجيل الضريبي لمركز دار الخبرة ٨١٣-٦٧٢-٥٣٣

تضخم البروستاتا الحميد ودور الأشعة التداخلية في العلاج

تضخم البروستاتا الحميد ودور الأشعة التداخلية في العلاج

تضخم البروستاتا الحميد هو مرض شائع يصيب الرجال فوق سن الخمسين بنسبة 50%. بما أن غدة البروستاتا تستمر في النمو كلما تقدم الرجل في السن فهي تتعرض لزيادة في الحجم. لكن عند زيادة الحجم بشكل أكبر من الطبيعي تحدث مضاعفات تؤثرعلى الصحة وبعض عمليات الجسم الحيوية.

من أكثر العمليات التي تتأثر بتضخم البروستاتا في الجسم هي عملية التبول. هذا التأثير المباشر بشكل سلبي يرجع لموقع غدة البروستاتا أسفل المثانة البولية مباشرة وتحيط بعنق المثانة وبداية قناة مجرى البول.

لذلك نجد أن معظم المرضى تظهر عليهم أعراض تضخم البروستاتا كالتالي: صعوبة في التبول، الحاجة الملحة للتبول بسبب عدم إفراغ المثانة بالكامل، ضعف اندفاع البول ويكون متقطع، الشعور بالحرقان أثناء التبول، نزول دم في البول نتيجة الاحتقان الشديد للبروستاتا.

تزداد حدة الأعراض بشكل كبير في فصل الشتاء حيث الطقس البارد وازدياد الرغبة في التبول.

بعض حالات تضخم البروستاتا يمكن علاجها بالأدوية، ولكن بعض الحالات التي لا تستجيب للعلاج قد لا يتبقى أمامها خيارات إلا التدخل الجراحي. ولكن معروف أن التدخلات الجراحية غالباً ما يصاحبها أعراض جانبية أو الحاجة إلى فترة نقاهة طويلة .

من أشعر مضاعفات الجراحة في علاج تضخم البروستاتا الحميد حدوث سلس البول أو حدوث ارتجاع السائل المنوي في المثانة.

 مع التقدم العلمي أصبح هناك بديل ناجح للتدخلات الجراحية في علاج البروستاتا أثبت فعاليته في العلاج بشكل آمن وهو استخدام الأشعة التداخلية. وصلت نسبة النجاح إلى أكثر من 90% من حالات الشفاءالتام.

تضخم البروستاتا الحميد ودور الأشعة التداخلية في العلاج:

يتم استخدام القسطرة العلاجية من خلال عمل فتحة أعلى الفخذ لا تتعدى 3مم ولا تترك أثرندبة فيما بعد. يقوم الطبيب بإدخال قسطرة متناهية الصغر لتصل إلى شرايين البروستاتا. يتم حقن الشرايين المغذيه للتضخم بحبيبات دقيقه و آمنه تعمل على منع الدم من الوصول إلى الجزء المتضخم المصاب. من هنا يبدأ هذ الجزء في التوقف عن النمو، و يقل فى الحجم فيقل الضغط على عنق المثانه و قناة مجرى البول و تختفى الأعراض التى يشكو منها المريض و ذلك دون تأثير سلبى على وظيفة البروستاتا .

تتميز الأشعة التداخلية بعدم استخدام مخدر كلي حيث يتم الأمر كله تحت التخدير الموضعي. يعد التخدير الموضعي أفضل بالنسبة لكبارالسن ومن يعانون من أمراض أخرى.

لا يحتاج المريض إلى فترة نقاهة طويلة ويمكنه العودة إلى منزله في نفس اليوم.

Leave a Comment

Your email address will not be published.

thirteen + three =