ما يجب أن تعرفه عن مضاعفات تضخم البروستاتا الحميد

من نعم الله علينا أن حالة تضخم البروستاتا في الحقيقة هي أقرب لكونها حالة فسيولوجية أكثر من كونها حالة مرضية، و حتى لو اعتبرناها حالة مرضية فيجب أن نأكد على كونها حالة قابلة للعلاج الكلي، و تتنوع و تتباين طرق العلاج من مريض لآخر لما يتناسب معه.

بالإضافة لكون الوضع الأكثر شيوعا هو حالة اللا أعراض ظاهرة. و حتى إن ظهرت الأعراض الي تتفاوت من مريض لآخر في ظهورها و درجتها فيمكننا السيطرة عليها بخطوات بسيطة جدا و محاذير يسهل اتباعها.

و لكن بعد كل حالة الطمأنة هذه يجب أن نأكد على أن الكلام السابق هو منوط بالمريض المحافظ على اتباع تعليمات الطبيبة في ممارسة أنشطة حياته الطبيعية ، و المتابعة الأولية مع الطبيب المعالج، و الخضوع لاختيار طريقة العلاج الأنسب له.

أما الشخص المهمل في اتباع العلاج و نصائح الطبيب فيبدأ تدهوره الصحي بظهور عدد كبير من الأعراض و بدرجات متقدمة.

فتجده أولا يكثر الشكوى من ضعف تدفق البول، و صعوبة إخراج البول و البدء فيه، بل نجد المريض يشعر بامتلاء المثانة بالرغم من انتهاء عملية التبول و لا ننسى البوال الليلي المتكرر، و الشعور بآلام أثتاء التبول.

و مع زيادة الإهمال و تطور الحالة نجد أن المضاعفات تبدأ بالظهور، التي أشهرها :

١-  من أخطر و أشد المضاعفات التي قد تحدث هو احتباس البول :

حينها قد يحتاج الطبيب المعالج إلى استخدام قسطرة في المثانة لتصريف البول و خفض الضغط الداخلي المرتفع.

٢- حالات عدوى المسالك البولية :

التي من الممكن أن تحدث بسبب عدم القدرة على تفريغ المثانة بالكامل، فيترتب  على ذلك حدوث  عدوى المسالك البولية. و في حالة تكرر حدوث حالات عدوى المسالك البولية، فقد نحتاج حينها إلى إجراء جراحة لإزالة جزء من البروستاتا لتخفيض الانسداد.

٣- حصوات المثانة:

و يحدث ذلك عمومًا بسبب عدم القدرة على إفراغ المثانة بالكامل. كما يمكن أن تتسبب حصوات المثانة في حدوث عدوى، وتهيج المثانة، ووجود دم في البول وعرقلة تدفق البول.

٤- تلف المثانة:

بسبب الإنسداد شبه الدائم فيمكن أن تتمدد المثانة و يزيد الضغط بها وتضعف مع مرور الوقت إذا لم يتم تفريغها بشكل كامل. ونتيجة لذلك، لم يعد الجدار العضلي للمثانة ينقبض بشكل صحيح، مما يجعل تفريغ المثانة بالكامل أصعب.

٥- تلف الكلى:

من المضاعفات واردة الحدوث و أسوأها على الاطلاق فيمكن أن يؤدي الضغط في المثانة بسبب احتباس البول إلى تلف الكلى مباشرة أو السماح بوصول عدوى المثانة إلى الكلى مما يؤدي الى تلف المثانة المزمن .

و أخيرا يجب أن نؤكد أنه لا يعاني معظم الرجال المصابين بتضخم البروستاتا هذه المضاعفات ما داموا في اتباع دائم لتعليمات الطبيب.

ومع ذلك، يمكن أن يمثل احتباس البول الحاد وتلف الكلى تهديدات خطيرة على الحياة.

و لا ننسى أحد أهم الملاحظات التي يجب علينا التنويه عنها دائما أنه لا  يُعتقد  أن تضخم البروستاتا يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بسرطان البروستاتا نظرا لاختلاف منشأ كل منهما .

Add Comment

قنوات التواصل الاجتماعى

الخريطة

المواعيد والحجز

من خلال الإتصال تليفونيا على
01000087892

مركز دار الخبره للاشعه التداخليه- مساكن شيراتون

١٣ش مصطفي رفعت – خلف مسجد الصديق

أستاذ الأشعة التداخلية بطب عين شمس و أحد أبرز خبراء الأشعة التداخلية فى مصر و الوطن العربى حاصل علي الدكتوراه في الاشعه التشخيصيه و التداخليه من جامعة عين شمس عام 2004 إستشاري الاشعة التداخلية بمستشفيات جامعة عين شمس و مركز دار الخبره للاشعه التداخليه مؤسس وحدة علاج أورام الكبد بالهيئة العامة للتأمين الصحى..

رقم التسجيل الضريبي لمركز دار الخبرة ٨١٣-٦٧٢-٥٣٣