شبح أمراض الذكورة و هاجس الإصابة بها الجزء التاني

كنا قد بدأنا في المقالة السابقة الحديث عن ما يعرف بطب أمراض الذكورة، و عن مدى انتشار أمراضه في العصر الحالي…. لكن بفضل الله أولا ثم بفضل تطور العلم فقد أصبح معظمها قابل للخضوع للعلاج، بل و هناك الكثير من طرق الوقاية منه.

الضعف الجنسي:

يعرف الضعف الجنسي بفقد  القدرة على الانتصاب أو المحافظة على انتصاب كاف لعملية الجماع. كما أنه من الممكن أن يسبب الضعف الجنسي صعوبة كاملة في الانتصاب، أو انتصاباً غير منتظم، أو انتصاباً لفترات وجيزة فقط.

و ينبغي أن ننوه أن ضعف الانتصاب لا يُعدّ علامة طبيعية أو فسيولوجية تحدث مع التقدّم في السن، بل أن المفاجأة إن هذه  المشكلة يُمكن علاجها مهما كان عمر الرجل، ما لم تكن المشكلة سببها عضوي ( بالأخص إصابة الأعصاب) .

و عموما فإن  العلاج يعتمد هنا على عدد كبير و متنوع من الخيارات مثل  الهرمونات والأدوية والجراحة.

فمثلا يمكن وصف المنشطات الجنسية أن بعضها مستخلص من الأعشاب وبعضها الآخر يحتوي على مجموعة من الفيتامينات مع بعض الهرمونات، أو الفياغرا.

و لاحقا ظهرت مجموعة جديدة من الأدوية التي تعالج الضعف الجنسي ما تسمى بالحقن الموضعية داخل العضو الذكري، و أيضا هناك ما يسمّى بأجهزة تفريغ الهواء المساعد على الانتصاب.

و أخيرا في الحالات الشديدة جداً من الضعف الجنسي التي لاتستجيب إلى كل هذه الأدوية يتمّ اللجوء الى عمليات تركيب الأجهزة التعويضية، التي يتم وضعها داخل العضو الذكري بعملية جراحية سهلة، ويصبح بعدها العضو الذكري قادراً على القيام بوظيفته وهذه الأجهزة تبقى بعد تركيبها مدى الحياة.

٢- الأمراض المنقولة جنسيّاً:

في الحقيقة إن هناك عدد كبير من الأمراض الجنسية، و كل منها له أعراض مميزة له

لكن يمكننا القول  أنه يمكن للأمراض المنقولة جنسيّاً أن تؤدي الى التهابات في المسالك البوليّة كمرض السيلان. و بالتالي مع الوقت فإنه يمكن لمثل هذا المرض عندما يتطور، أن يؤثر على مقدرة المريض الجنسية، ويسبّب الضعف الجنسي.

 انّ علاج الأمراض المنقولة جنسيّاً عملية ليست بالبسيطة ، نظرا لتفاوت عمر المريض و طبيعة المرض ، و وجود المضاعفات ، وعلى الأغلب لا يمكن الشفاء التام منها. ولكن هناك العديد من الأدوية المؤثرة بشكل كبير على المرض وعلى احتمالات تكراره. ويمكن ان يكون العلاج موضعيّاً بواسطة المحاليل، الحرق الكهربائي، التجميد أو شعاع الليزر، والذي يهدف إلى منع انتشار المرض ونقله إلى الزوجة.

للإستفسارات او الحجز يمكنك التواصل من خلال الإتصال هاتفياً على رقم 01000087892

Add Comment

قنوات التواصل الاجتماعى

الخريطة

المواعيد والحجز

من خلال الإتصال تليفونيا على
01000087892

مركز دار الخبره للاشعه التداخليه- مساكن شيراتون

١٣ش مصطفي رفعت – خلف مسجد الصديق

أستاذ الأشعة التداخلية بطب عين شمس و أحد أبرز خبراء الأشعة التداخلية فى مصر و الوطن العربى حاصل علي الدكتوراه في الاشعه التشخيصيه و التداخليه من جامعة عين شمس عام 2004 إستشاري الاشعة التداخلية بمستشفيات جامعة عين شمس و مركز دار الخبره للاشعه التداخليه مؤسس وحدة علاج أورام الكبد بالهيئة العامة للتأمين الصحى..