تضخم البروستاتا و الجراحة … هل هي الحل النهائي؟

يميل الكثير من الأشخاص لاستخدام التدخل الجراحي كحل نهائي لمشكلتهم الطبية أيا كانت. و لكن هذا ليس صحيحا دائما ، حتى إن كانت صحيحة في بعض الأحيان فقد تكون مصاحبة بالكثير من المضاعفات التي قد تكون أسوأ من المشكلة الأساسية.

لذلك فإن هناك تدرج لتطور الحالة المرضية، و عوامل أخرى يتم على أساسها اختيار طريقة العلاج الأنسب كالسن و الحالة العمرية

و حجم البروستاتا و الصحة العامة للمريض و درجة عدم الارتياح او الازعاج الذي يشعر به المريض!!

فمن الممكن أن يكون العلاج الجراحي هو الحل في بعض الحالات كأن  يتم تشخيص المريض بسرطان البروستاتا و ليس مجرد تضخم بروستاتا حميد، و في بعض الحالات المعقدة من تضخم البروستاتا، أو إذا كانت مصحوبة بانسداد في المسالك البولية أو حصوات المثانة أو دم في البول أو مشكلات في الكلى

لكن اخيرا قرار العلاج الجراحة لا يفضل دائما بسبب تعدد مضاعفاته التي سنذكرها لاحقا

هل للعلاج الجراحي مضاعفات قد تؤثر عالمريض؟

أحد أهم الأسباب التي دفعتنا في عيادة د محمد شاكر لتجنب الخيار الجراحي…. هو كثرة وجود مضاعفات ما بعد التدخل الجراحي  في حين أن العلاج بالأشعة التداخلية أكثر أمانا و مضاعفاته أقل…

و من أشهر مضاعفات التدخل الجراحي :

١- القذف المرتجع : و هو تدفق و رجوع السائل المنوي الى المثانه البولية بدلا من خروجه من القضيب.

٢- ضعف الانتصاب.

٣- قد تزيد في بعض الحالات نسبة حدوث عدوى المسالك البولية.

٤- قد يحدث صعوبة في التبول بشكل مؤقت.

٥- نزيف.

٦- السلس ( و هو فقدان السيطرة على البول)

و لتجنب هذه المضاعفات فمن الأفضل الابتعاد عن التدخل الجراحي و استبداله بالعلاج بالأشعة التداخلية التي تضمن لك الابتعاد بشكل كبير عن هذه المضاعفات.

للإستفسارات او الحجز يمكنكم التواصل من خلال الإتصال هاتفياً على رقم 01000087892

Add Comment

قنوات التواصل الاجتماعى

الخريطة

المواعيد والحجز

من خلال الإتصال تليفونيا على
01000087892

مركز دار الخبره للاشعه التداخليه- مساكن شيراتون

١٣ش مصطفي رفعت – خلف مسجد الصديق

أستاذ الأشعة التداخلية بطب عين شمس و أحد أبرز خبراء الأشعة التداخلية فى مصر و الوطن العربى حاصل علي الدكتوراه في الاشعه التشخيصيه و التداخليه من جامعة عين شمس عام 2004 إستشاري الاشعة التداخلية بمستشفيات جامعة عين شمس و مركز دار الخبره للاشعه التداخليه مؤسس وحدة علاج أورام الكبد بالهيئة العامة للتأمين الصحى..